وطني

اشترك ب تلقيمة وطني
آخر تحديث: منذ ساعتين 41 دقيقة

النقابة الوطنية للقضاة : يجب التصدي للفساد بحزم والشرعية الشعبية تمارس عن طريق إنتخابات نزيهة

جمعة, 09/20/2019 - 21:01
أكد رئيس النقابة الوطنية للقضاة،يسعد مبروك هذا الجمعة بالقليعة (تيبازة) أنه يتوجب التصدي لجرائم الفساد"بكل حزم"، مذكرا أن"الشرعية الشعبية يتم تكريسها عن طريق الإنتخابات كآلية وحيدة بعد توفير ضمانات نزاهتها". وأوضح مبروك خلال افتتاح أشغال الدورة الأولى للنقابة الوطنية للقضاة المنعقدة بالمدرسة العليا للقضاء بالقليعة (تيبازة) أن هذا اللقاء يعد فرصة للحديث عن موضوع الفساد، لاسيما منه القانون المتعلق بمكافحة الفساد 01/06 الذي يقدم أحكام الوقاية منه أكثر من الجانب الردعي. بل يتوجب -يتابع مبروك-"التصدي لجريمة الفساد بكل حزم و يجب أن لا يكون ذلك في إطار حملات ظرفية أوفي سياق صراع مصالح و تفادي الإنزلاق الى مهالك التشفي والإنتقام". وفي هذا الصدد أبرز أن القاضي"لا يعيش في معزل عن الحياة الاجتماعية والسياسية ويصدر الأحكام بإسم الشعب"، إلا أن"واجب إنصاف الأحكام القضائية" يتطلب أن"تكون الشرعية الدستورية والشرعية القانونية مطابقتين لشرعية اقوى وهي الشرعية الشعبية، علما أن الشعب مصدر كل السلطات طبقا للمادة 7 من الدستور". وشدد في هذا الصدد أن سلطة الشعب وفقا للمادة 7 من الدستور"ينبغي أن يتم تكريسها عن طريق الإنتخابات كآلية وحيدة مع توفير ضمانات نزاهتها". وأضاف أن إستقلالية القضاء"المنشودة"تتطلب"توفر وعي ذاتي لدى القضاة إيمانا منهم أنهم أسياد في قراراتهم وأحكامهم وعدم الإلتفات لأي تأثير خارجي مهما كان مصدره والتقيد بأحكام القانون". وأضاف أن قطاع العدالة عرف في أوقات سابقة"غياب الإرادة السياسية لتكريس مبدأ الفصل بين السلطات وتكريس مبدأ إستقلالية القضاء"ما جعل الأداء القضائي"متذبدبا تبعا للظروف المحيطة بكل مرحلة وأفرز توظيف سياسي للقضاء"ما سمح ببروز ما وصفه ب"عدالة الليل". وقال أن الدورة الأولى تنعقد في ظرف"إستثنائي"يعيشه البلد والقضاة بصفة خاصة من خلال حراك"إجتماعي تاريخي شارك فيه القضاة بكل فخر وشجاعة إيمانا منهم أنهم أبناء الشعب"، مشددا من جهة أخرى أن القاضي"ملزم بالتقيد بمبدأ الشرعية بكل صوره الدستورية والقانونية منها صونا للحقوق والحريات وفقا لمهامه الدستورية للفصل في المنازعات المطروحة أمامه". المصدر : الإذاعة الجزائرية / واج 

رئاسيات 12 ديسمبـر : 14 راغـب في الترشح يسحبون إستمارات إكتتاب التوقيعات

جمعة, 09/20/2019 - 20:09
سحب 14 راغبا في الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر المقبل إستمارات اكتتاب التوقيعات الى غاية هذا الجمعة، حسب ما علم لدى السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات. وأوضح المكلف بالإعلام لدى هذه السلطة, علي ذراع أن من بين الراغبين في الترشح للموعد الانتخابي القادم يوجد ممثلي أحزاب وأخرين أحرار. ومن بين الذين سحبوا إستمارات الاكتتاب ، ذكر المتحدث، السيد علي بن فليس، رئيس حزب طلائع الحريات، وعبد القادر بن قرينة، رئيس حركة البناء، وعلي زغدود، رئيس حزب التجمع الجزائري، و مراد عروج، رئيس حزب الجزائر للرفاه. وأوضح ذراع ان عملية سحب إستمارات إكتتاب التوقيعات تجري في "ظروف حسنة"خاصة في المقر الجديد المتواجد بنادي الصنوبر و الذي يتوفر على جميع المستلزمات التي تسهل من مهمة طاقم اللجنة. وأضاف المتحدث ان رئيس السلطة محمد شرفي وجه اليوم مراسلة الى الوزير الأول نور الدين بدوي من أجل تحويل صلاحيات بعض الوزارات (الداخلية والعدل والخارجية) فيما يتعلق بتنظيم الانتخابات الى السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات وفقا لما ينص عليه القانونان العضويان المتعلقان بالانتخاب وبإنشاء هذه السلطة التي ستتكفل بجميع مراحل العملية الانتخابية. ويلزم القانون العضوي الجديد الخاص بنظام الانتخابات المترشحين للرئاسيات بتقديم 50.000 توقيع فردي على الأقل لناخبين مسجلين في قائمة انتخابية، ويجب ان تجمع في 25 ولاية، ولا يقل العدد الادنى من التوقيعات المطلوبة من كل ولاية 1200 توقيع. وعلى المترشح إيداع طلب تسجيل لدى رئيس هذه السلطة، حسب هذا القانون الذي يلزم المترشح بإرفاق ملفه الذي يودعه شخصيا لدى السلطة المستقلة بعدة وثائق من بينها شهادة جامعية أو شهادة معادلة لها و شهادة الجنسية الجزائرية الاصلية. وتتولى السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات تحضير الانتخابات، تنظيمها، إدارتها والاشراف عليها ابتداء من عملية التسجيل في القوائم الانتخابية، مراجعتها مرورا بكل مراحل العملية الانتخابية وعمليات التصويت، الفرز والبت في النزاعات الانتخابية الى غاية اعلان النتائج الاولية. كما تتكفل السلطة المتكونة من 50 عضوا و التي يرأسها وزير العدل الاسبق محمد شرفي باستقبال ملفات الترشح لانتخابات رئيس الجمهورية والفصل فيها. يذكر أن رئيس الدولة عبد القادر بن صالح كان قد استدعى الأحد الماضي الهيئة الناخبة للانتخابات الرئاسية التي حدد تاريخ تنظيمها يوم الخميس 12 ديسمبر المقبل. المصدر : وكالة الأنباء الجزائرية

الجمعة 31 : مسيرات سلمية للمطالبة بتغيير النظام ومحاربة الفساد وحل الأزمة التي تعيشها البلاد

جمعة, 09/20/2019 - 17:19
في الجمعة 31 من عمر الحراك الشعبي خرج المتظاهرون لجمعة جديدة اليوم بالعاصمة وعدد من ولايات الوطن في مسيرات سلمية للمطالبة بمواصلة محاربة الفساد وحل الأزمة التي تعيشها البلاد والتمسك بمطالب الوحدة الوطنية والتغيير الذي يضفي الى بناء دولة المؤسسات. كما تم بالمناسبة رفع شعارات تطالب بتطهير البلاد من الفساد وتكريس وحدة وتلاحم الشعب الجزائري وسلمية المسيرات. على صعيد آخر، لم تغب عن جمعة اليوم المظاهر الإحتفالية المعتادة في المسيرات كالتوشح بالرايات والألوان الوطنية وترديد الأناشيد الوطنية تعكس تمسك الجزائريين بتاريخ بلادهم ورموزها وإنجازاتها. المصدر : الإذاعة الجزائرية / واج 

تعديل أجور القضاة : تشكيل فوج عمل بين وزارة القطاع والنقابة الوطنية للقضاة

جمعة, 09/20/2019 - 15:49
كشف رئيس النقابة الوطنية للقضاة، يسعد مبروك، هذا الجمعة من تيبازة أنه تم تشكيل فوج عمل يتكون من إطارات وزارة العدل والشريك الإجتماعي لتعديل الآليات المنظمة لأجرة القاضي. وأوضح المسؤول النقابي في تصريح صحفي على هامش أشغال الدورة العادية الاولى للنقابة المنعقدة بالمدرسة العليا للقضاء بالقليعة (تيبازة) أن اللقاء الذي جمع يوم الأربعاء الماضي أعضاء المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للقضاة بوزير العدل حافظ الأختام، بلقاسم زغماتي، توج بعديد القرارات أهمها "تشكيل فوج عمل يتكون من مديريات تتفيذية بوزارة القطاع وكذا أعضاء من المكتب التنفيذي للنقابة لبحث سبل تعديل الآليات والنصوص القانونية المنظمة لأجرة القضاة". وأبرز أن مطلب تعديل أجور القضاة "شكل إلحاح دوري و دائم من طرف القضاة"على إعتبار أن"الوضع الإجتماعي للقاضي، من حيث الرعاية الصحية و السكن و الأجرة، لا يتماشى وطبيعة المهام و الواجبات المسندة له" مثلما قال في كلمة إفتتاح الدورة الأولى للنقابة. كما تقرر خلال اللقاء الذي جاء بطلب من النقابة الوطنية للقضاة وكان (اللقاء)"صريحا و حاسما، طرحت فيه جميع الإنشغالات المهنية و الإجتماعية"، حسب مبروك الذي أكد"تجاوب وزير القطاع و تفاعله الموضوعي مع جميع المسائل التي تمت مناقشتها وإتخذت بشأنها قرارات فورية". ويتعلق الأمر أساسا بإلتزام وزير القطاع بإجراء حركة في سلك القضاة، التي تأخرت عن موعدها،"بعد الإنتهاء من المراجعة السنوية للقوائم الإنتخابية و إنتهاء فترة الطعون"، مبرزا أن النقابة شددت على ان تكون (الحركة) "منصفة" لجميع القضاة وهو الأمر الذي تعهد به الوزير زغماتي مؤكدا أنها ستكون في"مستوى تطلعات القضاة". كما تم إتخاذ قرارات فورية بخصوص مسائل أخرى تتعلق بقضايا مهنية و إجتماعية ظلت غير منفذة لمدة من الزمن، منها قرارات ترقية لفائدة قضاة و كذا منح منحة بدل الإيجار للقضاة الأزواج. وخلص اللقاء --يتابع مبروك-- إلى تعهد الوزير الذي تولى شؤون قطاع للعدالة شهر أوت الماضي ب"إبقاء أبواب الحوار مفتوحة وتعزيز هذا الجانب بين أعضاء النقابة الوطنية للقضاة و وزارة العدل على المستوى المركزي وكذا الجهات المحلية للقضاة". وفي سؤال يتعلق بدور القضاة في مكافحة الفساد، قال رئيس النقابة الوطنية للقضاة أن هيئته لم تتلقى إخطارا بخصوص المسائل محل متابعات قضائية ولسنا كنقابة معنيين بها ولا يمكن بقوة القانون ان نتدخل في عمل ومهام الزملاء من القضاة الذي يبقى فيها كل قاضي مسؤولا عن قراراته والأحكام التي يصدره وفقا لما يقتضيه القانون و ضميره المهني. وكان مبروك قد كشف لدى إفتتاحه أشغال الدورة الأولى للنقابة الوطنية للقضاة التي إنطلقت اليوم الجمعة بالمدرسة العليا للقضاء أن عدد المنخرظين في النقابة قد بلغ 1660 قاضي بعدما كان لا يتعدى ال320 قاضي غداة إنعقاد الدورة الإستثنائية شهر أبريل الماضي واصفا وتيرة الإنخراط ب "الإستجابة المتماطلة" على إعتبار أنه لم يصل عدد المنخرطين إلى نصف القضاة الذي يفوق ال4000 قاضي. وبرر هذا "التماطل"بعدد من الأسباب تحول دون تسجيل إستجابة منشودة، منها، "خلل تنظيمي و مشكلة التواصل و قناعات القضاة"داعيا أعضاء المجلس الوطني للنقابة إلى ضرورة "تكثيف الجهود ومضاعفتها"على إعتبار أنها نقابة شرعية وتمثيلية جاءت في خضم حراك سياسي تشهده البلاد. وقال ان العمل النقابي يتطلب الكثير من التضحيات والشجاعة وتظافر جهود الجميع للعمل على عديد المشاريع منها المشاركة في إصلاح المنظومة القانونية على إعتبار أن الجزائر مقبلة على تغييرات كبيرة على المنظومة التشريعية والدستورية. وتناقش الدورة العادية الأولى للنقابة الوطنية للقضاة، عدة نقاط، أبرزها، تنصيب لجان مختصة تعنى ب"تحضير مشروع قانون الأحكام الدستورية"و"تحضير مشروع القانون الأساسي للقضاة"و"تحضير مشروع القانون الأساسي للنقابة و نظامها الداخلي"، هذا وتتواصل الأشغال في جلسات مغلقة دون حضور الصحافة على أن تختتم مساء يوم غد وتكلل ببيان ختامي بعد يومين من المناقشة والتدخلات. المصدر : الإذاعة الجزائرية / واج

وزير السكن يأمر بفسخ عقود المؤسسات المتقاعسة في إنجاز السكنا

خميس, 09/19/2019 - 21:43
 أمر وزير السكن والعمران والمدينة، كمال بلجود، اليوم الخميس بولاية جيجل مسؤولي قطاعه بفسخ عقود المؤسسات الوطنية أو الأجنبية "المتقاعسة عن تسليم المشاريع" السكنية المسندة إليها في الآجال المتعاقد عليها. وأكد الوزير، خلال تدخلاته في مختلف محطات زيارة التفقد التي قام بها اليوم إلى هذه الولاية، أن "عهد السكوت عن التأخر في تسليم المشاريع بدون مبررات واقعية قد ولى و وجب تدارك كل تأخر ومضاعفة الورشات عدة وعتادا". وأضاف السيد بلجود أن "سنة 2019 ستخصص لتطهير المدونة السكنية وإطلاق جميع المشاريع وإنهاء ما هو في طور الإنجاز". من جهة أخرى ولتفادي عدم قدرة المؤسسات على استكمال المشاريع المسندة إليها، شدد الوزير على عدم منح صفقات مشاريع سكنية بأزيد من 1000 وحدة لمؤسسة واحدة كما هو جار -كما قال- في مشاريع الوكالة الوطنية لتحسين السكن و تطويره (عدل) و إنما العمل على تقسيم أي مشروع سكني على أكبر عدد ممكن من المؤسسات حتى يستلم المشروع في آجال متسارعة وبالجودة المطلوبة على حد تعبيره. وعن النوعية حذر الوزير المسؤولين التابعين لقطاعه بإمكانية إنهاء مهامهم في حال حصوله -كما قال- على أي ملف أو تقرير يبرز هشاشة و رداءة في الإنجاز لأي مشروع كان. ويأتي ذلك بعد احتجاج العديد من المواطنين خاصة المكتتبين ضمن صيغة البيع بالإيجار للوكالة الوطنية لتحسين السكن و تطويره (عدل) بعدد من الولايات بسبب النوعية الرديئة التي لاحظوها في إنجاز سكناتهم، كما تمت الإشارة إليه. قبل ذلك استمع السيد بلجود إلى عرض حول قطاع السكن بولاية جيجل ثم توجه إلى بلدية الطاهير، حيث عاين مشروع إنجاز 640 سكن (400 وحدة بصيغة البيع بالإيجار و 240 أخرى ترقوية مدعمة)، كما أشرف على وضع حيز الخدمة للربط بشبكة الغاز الطبيعي لفائدة 919 عائلة ببلدية خيري واد عجول (40 كلم شرق جيجل). وتنقل الوفد الوزاري بعد ذلك إلى بلدية جيجل لمعاينة ورشة بناء 1200 سكن ضمن صيغة البيع بالإيجار، حيث أبدى استياءه من التأخر المسجل في وتيرة الأشغال وهو الأمر ذاته بالنسبة لمشروع 1200 وحدة أخرى من نفس الصيغة بمنطقة "مزغيطان" و التي تشرف على إنجازها شركة صينية. وبعين المكان أمر الوزير مسؤولي المديرية الجهوية لوكالة عدل باتخاذ الإجراءات القانوينة اللازمة من أجل تدارك الوضع من خلال مضاعفة فرق العمل أو فسخ العقد و إسناد الأشغال إلى مؤسسة أخرى.  

رئيس الدولة يستقبل وزير الشؤون الخارجية التوغولي ويعربان عن ارتياح الجانبين لنوعية العلاقات

خميس, 09/19/2019 - 21:08
استقبل رئيس الدولة، السيد عبد القادر بن صالح، يوم الخميس بالجزائر العاصمة، وزير الشؤون الخارجية والاندماج الافريقي والتوغوليين في الخارج لجمهورية التوغو، روبير دوسي ، حسب ما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية. وأوضح ذات المصدر أن المقابلة  ،  التي جرت بحضور وزير الشؤون الخارجية ، صبري بوقادوم "تناولت سبل تعزيز وتوسيع العلاقات بين الجزائر وجمهورية التوغو وسمحت بتسجيل ارتياح الجانبين لنوعية العلاقات التي تجمع البلدين وتأكيد إرادتهما واستعدادهما لإعطاء دفع جديد للتعاون الثنائي وتوسيعه ليشمل كل المجالات ذات الاهتمام المشترك وذلك في إطار العمل على إرساء شراكة مثمرة بين الطرفين". و قال وزير الخارجية التوغولي في تصريح له للقناة الأولى للإذاعة الجزائرية أنه تم في هذا المجال" التأكيد على العمل لتنويع العلاقات الثنائية وتعميقها ، خاصة في المجال الاقتصادي والتجاري وكذا في الجانب القانوني من خلال جملة من الاتفاقيات هي قيد التحضير".  المصدر : الإذاعة الجزائرية / وأج

رئاسيات 12 ديسمبر2019 : المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية تنطلق يوم 22 سبتمبر

خميس, 09/19/2019 - 20:51
أكدت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات اليوم الخميس في بيان لها أن فترة المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية ، تحسبا لرئاسيات 12 ديسمبر، ستفتتح بداية من 22 سبتمبر إلى غاية 6 أكتوبر. وأوضح البيان أنه ، " تبعا لإمضاء المرسوم الرئاسي المحدد لتاريخ استدعاء الهيئة الناخبة ليوم الخميس 12 ديسمبر 2019 من أجل الانتخاب لرئاسة الجمهورية ، تنهي السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات إلى علم المواطنات والمواطنين أن فترة مراجعة استثنائية للقوائم الانتخابية مدتها خمسة عشر (15) يوما ستفتتح من يوم الأحد 22 سبتمبر إلى غاية يوم الأحد 6 أكتوبر 2019 ، وذلك طبقا لأحكم المادة 14 من القانون العضوي رقم 16-10 المؤرخ في 25 غشت 2016 والمتعلق بنظام الانتخابات، المعدل والمتمم".   وأضاف نفس المصدر أنه ، "لهذا الغرض ، توجه الدعوة للمواطنات والمواطنين غير المسجلين في القوائم الانتخابية ، لاسيما البالغين ثمانية عشر (18) سنة كاملة يوم الاقتراع ، أي يوم 12 ديسمبر 2019 ، لطلب تسجيل أنفسهم على مستوى اللجنة البلدية لمراجعة القوائم الانتخابية في بلدية إقامتهم والتي تعمل تحت إشراف السلطة الوطنية". وأضاف البيان ذاته ، "أما بالنسبة للناخبات والناخبين الذين غيروا مقر إقامتهم فعليهم أن يتقربوا من اللجنة البلدية لمراجعة القوائم الانتخابية بمقر الإقامة الجديدة من أجل إعادة تسجلهم" مبرزا أنه "يجب أن يرفق طلب التسجيل بوثيقة تثبت هوية المعني وأخرى تثبت إقامته". وخلص البيان إلى انه ، " تبقى مكاتب اللجنة البلدية لمراجعة القوائم الانتخابية مفتوحة كل أيام الأسبوع من الساعة التاسعة (09) صباحا إلى غاية الساعة الرابعة والنصف (16 سا 30) مساء ، ماعدا يوم الجمعة ، أما "بالنسبة للمواطنات والمواطنين المقيمين في الخارج يتعين عليهم التقرب من الممثليات الدبلوماسية أو القنصلية لتسجيل أنفسهم وفقا لنفس الإجراءات". المصدر : وأج

قاضي التحقيق لمحكمة سيدي امحمد يأمر بإيداع النائب محمد جميعي الحبس الاحتياطي

خميس, 09/19/2019 - 17:55
أمر قاضي التحقيق، لدى محكمة سيدي امحمد الجزائر العاصمة اليوم الخميس، بإيداع النائب محمد جميعي الحبس المؤقت بمؤسسة إعادة التربية و التأهيل بالحراش، حسب ما علم لدى المحكمة. و كان المتهم قد مثل صباح اليوم أمام وكيل الجمهورية لدى هذه المحكمة قبل أن يحال على قاضي التحقيق في قضية تتعلق بالتهديد واتلاف وثائق رسمية،حسب مصادر مقربة من القضية. يذكر أن لجنة الشؤون القانونية و الإدارية و الحريات للمجلس الشعبي الوطني، قد قامت مؤخرا بدراسة طلب رفع الحصانة البرلمانية عن ثلاث نواب من بينهم محمد جميعي،كان قد تقدم به وزير العدل،حافظ الأختام بلقاسم زغماتي.   المصدر: واج  

قايد صالح يؤكد حرص الجيش على القيام بواجبه حيال الوطن والشعب وفقا لمهامه الدستورية

خميس, 09/19/2019 - 17:52
أكد نائب وزير الدفاع الوطني ،رئيس اركان الجيش الوطني الشعبي،الفريق أحمد قايد صالح أمس الاربعاء خلال زيارته الى الناحية العسكرية السادسة بتمنراست، تمسك الجيش وحرصه على القيام بواجبه حيال الوطن والشعب وفقا للمهام المخولة له دستورياحسب ما أفاد به هذا الخميس بيان لوزارة الدفاع الوطني. وفي كلمته التوجيهية أمام اطارات وافراد الناحية بالقطاع العملياتي ببرج باجي مختار أكد الفريق قايد صالح :"أنه "على قناعة تامة بأن الشعب الجزائري الذي يقدس وطنه ويدرك حجم التحديات التي تواجه الجزائر، ستكون له اليد الطولى والكلمة الأخيرة في حسم نتائج هذه التحديات لصالح الجزائر وسيعرف يقينا كيف يحسم رهان هذا الاستحقاق الوطني الهام من خلال المشاركة المكثفة لكافة الشرائح الشعبية وأداء حقهم بل واجبهم الوطني". وقال في هذا السياق "أود التأكيد على أن تمسك الجيش الوطني الشعبي وحرصه الدائم على القيام بواجبه الوطني حيال الوطن والشعب, وفقا للمهام المخولة له دستوريا يملي عليه في هذه المرحلة الحاسمة اتخاذ كافة الإجراءات المتعلقة بأمن المواطنين, وتوفير لهم كافة الضمانات التي تكفل لهم المشاركة القوية والفعالة في الانتخابات الرئاسية بكل حرية وشفافية". أغلبية الشعب تريد التخلص من الوضع الحالي وتأمل في إجراء الرئاسيات في آجالها  وأردف قائلا بأن :"أغلبية الشعب الجزائري تريد التخلص في أسرع وقت ممكن من هذا الوضع الحالي, وتأمل في الإسراع لإجراء الانتخابات الرئاسية في آجالها المحددة" مشيرا الى أن "الشعب الجزائري المتسم بالوعي العميق لكل ما يحيط بوطنه والمتسم بالقدرة الشديدة على التحليل الصائب لخلفيات الأحداث الدائرة وطنيا وإقليميا وحتى دوليا والذي التف برمته حول جيشه ووقف معه وقفة رجل واحد يرى أن إجراء الانتخابات والاحتكام إلى الصندوق هو الحل الأمثل والأجدى والأصوب للبلاد والعباد". وفي هذا الاطار أكد الفريق قايد صالح أنه "انطلاقا من تطابق الأهداف الوطنية بين الشعب الجزائري وجيشه, وباعتبار أن الجيش الوطني الشعبي هو من صلب هذا الشعب وملتزم كل الالتزام بخدمته في كل الظروف والأحوال بل وملتزم أشد الالتزام بمرافقته أكثر في كافة المراحل الحاسمة والحساسة, فإننا واثقون بأن الشعب الجزائري الذي يقدس وطنه ويدرك حجم التحديات التي تواجه الجزائر ستكون له اليد الطولى والكلمة الأخيرة في حسم نتائج هذه التحديات لصالح الجزائر". وأكد بالمناسبة ان "خصوصية الشعب الجزائري المتميزة والفريدة من نوعها تكون له الداعم النوعي في كسب كل الرهانات المعترضةلأنه شعب أثبت عبر تاريخه الطويل أنه شعب التحديات لأنه بكل بساطة يرجح دوما إعمال العقل والتفكير الصائب والواقعي حيال القضايا المصيرية التي تعيشها بلاده". "وعليه فإننا-- يضيف رئيس اركان الجيش الوطني الشعبي-- مرتاحون كل الارتياح إلى أن خصوصية ترجيح كفة الجزائر وطنا وشعبا هي الخصوصية الراجحة والفاصلة وسيثبت الشعب الجزائري ذلك وبقوة خلال موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة وسيعرف يقينا كيف يحسم رهان هذا الاستحقاق الوطني الهام, من خلال المشاركة المكثفة لكافة الشرائح الشعبية وأداء حقهم بل واجبهم الوطني". وبهذا الخصوص اشار الفريق قايد صالح الى أن "الشعب الجزائري المعتز بتاريخه الوطني العريق سيعرف كيف يفوت الفرصة على المتربصين والمشككين من بقايا العصابة الذين نحذرهم من جديد من محاولة التشويش على هذا الشعب الأبي الذي ستكون له الفرصة مرة أخرى لتشكيل معالم مستقبل الجزائر الواعد". قايد صالح يشيد ب"المستوى الراقي"الذي تضمنه مؤسسات التكوين في الجيش وقال في هذا الشأن :"لا يفوتني في هذا المقام الطيب أن أتقدم لكم, ومن خلالكم إلى كافة الشبلات والأشبال, بتهاني الخالصة على إثر النتائج المشجعة التي حققتموها في نهاية السنة الدراسية الفارطة, وأخص بالذكر النتائج الباهرة التي حققها زملاؤكم في شهادتي البكالوريا والتعليم المتوسط, لدورة يونيو 2019 ". وابرز أن "هذا الإنجاز المتميز الذي يضاف إلى سلسلة الإنجازات والنجاحات التي ما فتئ يحـقـقها الأشبال بكافة مستوياتهم وعلى كافة الأصعدة والمجالات,بفضل جهودهم ومواظبتهم في التحصيل العلمي العالي والسلوك المثالي الذي تحلوا به طيلة مشوارهم الدراسي, وهي نتائج مشرفة,جاءت لتؤكد مرة أخرى المستوى الراقي للتكوين الذي تضمنه مؤسسات التكوين في الجيش الوطني الشعبي, والتي تحققت بفضل الدعم والحرص الدائمين للقيادة العليا, التي وفرت جميع عوامل وشروط النجاح لهذه المشاتـل التعليمية, وبفضل كذلك تجند إطارات وأساتذة هذه المدارس, الذين أتقدم لهم بهذه المناسبة, بأسمى آيات الشكر والعرفان على ما بذلـوه من جهود مضنية,في سبيل الارتقاء بمستوى التحصيل العلمي لأشبال الأمة إلى مداه المنشود". وبالمناسبة طلب الفريق قايد صالح من "كافة المعنيين بهذا الحقل الدراسي والتكويني, الذي حقق حتى الآن نتائج معتبرة, بأن يسهموا كل في حدود صلاحياته, ونطاق مهامه, في بلوغ الأهداف المسطرة, لاسيما ونحن في بداية السنة الدراسية الجديدة 2019-2020". وتابع قائلا :" وأشد على أيدي الجميع طالبا منهم بأن يواصلوا على هذا الدرب العملي السليم, من أجل كسب رهان التعليم الناجع والتكوين النافع المشفوعين بالأخلاق السوية والانضباط الصارم بشكل يصبح مفخرة للجيش الوطني الشعبي وأسوة حسنة لكافة الشباب الجزائري".

السلطة المستقلة للانتخابات تشرع في تسليم الاستمارات للمترشحين لرئاسيات الـ12 ديسمبر المقبل

خميس, 09/19/2019 - 16:10
شرعت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في تسليم استمارات المترشحين لرئاسيات الـ12 ديسمبر المقبل وهي إحدى الصلاحيات الجديدة التي تتمتع بها السلطة الوطنية طبقا للتعديل الأخير في القانون العضوي للانتخابات وقد سحب 7 مترشحين الاستمارات لحد الساعة. وفي هذا الجانب أفاد رئيس لجنة الإعلام والناطق الرسمي باسم السلطة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات علي ذراع في تصريح للقناة الإذاعية الأولى أنه تم تسجيل حضور 7 مترشحين على مستوى قصر الأمم لحد الآن لسحب استمارات جمع التوقيعات مؤكدا أن العملية تجري في ظروف حسنة وبطريقة قانونية. وأبرز المتحدث ذاته أنه يتعين على المترشحين استيفاء الشروط بما فيها الشرط الجديد المتمثل في تقديم الشهادة الجامعية وبطاقة التعريف لمعرفة هوية المترشح. من جهتهم أبدى المترشح الأستاذ بن زعيم رشيد  في تصريح للقناة الاذاعية الأولى ارتياحه للاجراءات والتسهيلات أثناء العملية الانتخابية. هذا وتتواصل عملية التحضير للانتخابات الرئاسية بانطلاق عملية تطهير القوائم الانتخابية على مستوى كل البلديات والتي سيشرف عليها أعضاء لجان من السلطة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات الأحد المقبل .     المصدر: الإذاعة الجزائرية 

محللون سياسيون يحثون على تكاثف الجهود لإنجاح الرئاسيات المقبلة

خميس, 09/19/2019 - 15:57
أكد متابعون للوضع السياسي في الجزائر أن الوقت قد حان لإعادة الكلمة للشعب الجزائري لاختيار رئيسه عبر الانتخابات الرئاسية المقررة في ال12 ديسمبر القادم. ويرى في هذا الخصوص المحلل السياسي مصباح مناس" ان الذين يقولون إن الظروف غير ملائمة هم لا يريدون الاستقرار للبلاد فلا يجب ان تكون هناك معارضة هدامة تحث على الإحباط بل يجب ان تتكاثف الجهود لكي نخرج من هذه المرحلة". وفي خطاب الفريق قايد صالح تأكيد على دور السلطة الوطنية في تحديد قانون الانتخابات في إنجاح الانتخابات الرئاسية. ويرى في هذا الصدد المحلل السياسي إسماعيل دبش" ما يميز خطابات القايد صالح يتبعها التنفيذ وتتميز بالحسم والمؤسسة العسكرية تتوقع من السلطة الوطنية تنظيم انتخابات حاسمة".  ويؤكد محللون على أهمية التمسك بالعودة إلى المسار الانتخابي لإنجاح رئاسيات ال12 ديسمبر كخطوة نحو التغيير الذي يتطلع إليه الجزائريون. المصدر: الإذاعة الجزائرية     

وزير الداخلية يأمر بإيفاد لجنة تحقيق في حادثة واد رهيو

خميس, 09/19/2019 - 11:22
أعلنت وزارة الداخلية والجماعات المحلية في بيان لها هذا الخميس  فتح تحقيق من قبل المديرية العامة للأمن الوطني حول الظروف وملابسات الحادثة التي شهدتها مدينة وادي رهيو بولاية غليزان ولتقصي الحقائق وتحديد المسؤوليات طبقا للقانون و الإجراءات التي ستتخذها العدالة. وأعرب وزير الداخلية صلاح الدين دحمون عن أسفه الشديد للأحداث التي شهدتها المنطقة مقدما تعازيه لعائلة الضحايا. وأضاف البيان أن وزير الداخلية والجماعات المحلية صلاح الدين دحمون دعا إلى التعقل والتحلي بالحكمة في انتظار نتائج التحقيقات التي باشرتها مصالح الأمن والجهات القضائية بوادي رهيو. وأمر الوزير بإيفاد لجنة تحقيق من المديرية العامة للأمن الوطني لتقصي الحقائق حول الظروف وملابسات الحادث إلى جانب تحديد المسؤوليات طبقا للقانون. من جهتها اصدرت المديرية العامة للأن الوطني جاء فيه انه و"خلال ليلة 18 سبتمبر 2019 في حدود الساعة 21 و30 وقع حادث مرور على مستوى المخرج الغربي لمدينة واد رهيو  على الطريق الوطني رقم 04 الرابط بين  الشلف وغيليزان بين  مواطن  شرطي مستفيد من الراحة على متن سيارته الخاصة  وشابين يبلغان من العمر 15 و24 سنة  كانا على متن دراجة نارية  نتج عنه وفاة الأول  و إصابة الثاني بجروح". وأضاف المصدر أنه و"على اثر الحادث  انطلقت احداث بين مجموعات من الاشخاص  وقوات حفظ الامن  على مستوى مقر  امن الدائرة  مؤسسة اعادة التربية وبنك التنمية المحلية  ما تسبب في خسائر  فادحة في المرافق العمومية...ومن معاينة الوقائع سجل بأسف  وفاة مواطنين شابين سيحدد التحقيق الجاري  وكذا الخبرة الشرعية  ظروف حدوثهما" . وأشار البيان إلى النيابة بعد اخطارها امرت بفتح تحقيق في القضية و عرفت مدينة وادي ارهيو ليلة الأربعاء إلى الخميس اندلاع أعمال شغب أمام مقر  أمن الدائرة نجم عنها مقتل شابين و 14 جريحا و تخريب مرافق عمومية مجاورة لأمن  الدائرة على غرار واجهة بنك الفلاحة و التنمية الريفية و الموزع الآلي لمكتب  بريد الجزائر.  

الاطار المتقاعد مختار سعيد مدين للإذاعة : حق التظاهر مكفول والتعليمات الاخيرة تندرج ضمن ادارة المخاطر

خميس, 09/19/2019 - 10:46
أكد الإطار السامي المتقاعد مختار سعيد مدين  أن  "حق التظاهر لم يتم المساس به من خلال التعليمات الأمنية الأخيرة التي  أعطتها المؤسسة العسكرية، لأن الأمر لا يتعدى إجراءات أمنية  تخص تامين الحراك وتسيير المخاطر المترتبة عن تجمهر الحشود الغفيرة في العاصمة الجزائر". وقال مختار سعيد مدين الذي حل هذا الخميس  ضيفا على برنامج "ضيف الصباح" في القناة الإذاعية الأولى إن "الجيش الوطني الشعبي  ورئيس الأركان لم يقل لا تتظاهروا ..وأنه يمكن للجميع أن يتظاهر في مدينته وأن يشارك وينقل ما يدور حوله على مواقع التواصل الاجتماعي ليراه العالم بأسره .."  وأوضح  ضيف الأولى أن تأمين الحراك يتطلب مجهودات كبيرة،  ويندرج في إطار تسيير المخاطر أو الأزمات، "عندما تكون هناك جماهير غفيرة ومتركزة في مكان واحد يصعب تأمينها، حتى الأفواج القادمة من خارج العاصمة  يجب مراقبتها،  لان  التهديد الأمني لا يزال قائما بالنظر إلى ما تسفر عنه عمليات الجيش الوطني الشعب  سواء في الحدود أو في الولايات القريبة من العاصمة،  سيما فيما يتعلق بالأرقام المتعلقة بالكشف عن الذخيرة المخبأة في عدة مناطق  .." وأردف بالقول "لقد رأينا ما  نتج عن حفل سولكينغ الفني، فلو كانت هناك إدارة للمخاطر لما حدث ما حدث ،  كان من اللازم دراسة كل المخاطر المحتملة في مكان إقامة الحفل وإيجاد مخارج  أوسع للجماهير الغفيرة التي كانت ستأتي للحفل " .  كما أشار سعيد مدين الى الجهود المضنية التي تبذل على حدود البلاد من طرف قوات الأمن  والجيش وقال " تأمين الحراك  لا ينحصر في البريد المركزي أو في ساحة أودان، بل يبدأ من الحدود بلدنا الذي لديه 7 حدود  مشتعلة، وكل عناصر الجيش مجندة من اجل حماية الحراك ابتداء من الحدود ناهيك عن عمل المخابرات  لمنع اختراق الحراك".  وأضاف ضيف الأولى أن "أغلب مطالب الحراك  تم تلبيتها  بفضل  تجنيد الشعب الجزائري وتجاوب الجيش الوطني الشعبي  معه ووقوفه الى جانبه ، لا سيما فيما يتعلق بإلغاء العهدة الرئاسية الخامسة وتمديدها ، و انطلاق المحاسبة لكل من له يد في الفساد  تلبية لشعارات مناهضة  له"  مشيرا إلى أن الخطوة المقبلة المتمثلة في إجراء الانتخابات الرئاسية ستكون الأهم، وأن الضامن الأكبر للانتخابات هو تجنيد الشعب  يوم الانتخابات   و مرافقتها  .  المصدر : موقع الاذاعة الجزائرية

بوعروج للإذاعة: عوامل كثيرة وراء تأسيس الحكومة المؤقتة في 19 سبتمبر 1958

خميس, 09/19/2019 - 09:40
قال أستاذ التاريخ نورالدين بوعروج إن عوامل كثيرة إجتمعت لتساهم في تأسيس الحكومة الجزائرية المؤتقة في 19 سبتمبر 1958 بالقاهرة، مشيرا إلى أن الإنتصارات العسكرية التي تحققت ميدانيا تحتم وجود هيئة سياسية لإسماع صوت الجزائر دوليا. وأوضح المتحدث في تصريح للإذاعة الجزائرية من ولاية ميلة أن لجنة التنسيق والتنفيذ ( كانت إحدى نتائج مؤتمر الصومام 1956 ) كانت عبارة عن هيئة تنفيذية حربية، لكن في التمثيل الدبلوماسي السياسي الدولي لابد من وجود حكومة بالمفهوم السياسي المتعارف عليها دوليا لذلك جاء إعلان تأسيس الحكومة، مضيفا أن العامل الثاني كان يمثل ردا من جبهة التحرير الوطني على ما كان يردده الرئيس الفرنسي شارل ديغول من أنه لم يجد مع من يتفاوض. وأشار إلى أن جبهة التحرير الوطني كانت بدأت قبل هذا التاريخ بالإعداد لهذا الحدث الهام حيث باشرت في 4 أفريل 1958 بتوزيع المسؤوليات من خلال استحداث ثماني دوائر تحولت بعد ذلك إلى وزارات. يذكر أن إنشاء الحكومة المؤقتة برئاسة فرحات عباس جاءت تنفيذا لقرارات المجلس الوطني للثورة الجزائرية في اجتماعه المنعقد في القاهرة من 22 إلى 28 أوت  1958، والذي كلف فيه لجنة التنسيق والتنفيذ بالإعلان عن تأسيس حكومة مؤقتة ،استكمالا لمؤسسات الثورة وإعادة بناء الدولة الجزائرية الحديثة. ووضعت الحكومة المؤقتة السلطة الفرنسية امام الأمر الواقع، وهي التي كانت تصرح دائما أنها لم تجد مع من تتفاوض.  وعرفت الحكومة المؤقتة ثلاث تشكيلات من 1958 إلى 1962. وكان من أبرز أعضائها الرئيس فرحات عباس وأحمد بن بلة (نائب الرئيس) وحسين آيت أحمد (نائب الرئيس) و رابح بيطاط (نائب الرئيس) وكريم بلقاسم (نائب الرئيس ووزير القوات المسلحة) و محمد بوضياف (وزير دولة)  بن يوسف بن خدة (وزير الشؤون الاجتماعية) الذي خلف فرحات عباس في رئاسة الحكومة في تشكيلتها الثالثة من 1961 إلى 1962.

الفريق ڤايد صالح : أغلبية الشعب تريد التخلص من الوضع الحالي وتأمل في إجراء الرئاسيات في آجالها

خميس, 09/19/2019 - 06:25
أكد الفريق أحمد ڤايد صالح, نائب وزير الدفاع  الوطني, رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي, هذا الأربعاء  بأدرار,  أن أغلبية  الشعب الجزائري تريد التخلص في أسرع وقت ممكن من هذا الوضع الحالي وتأمل في  الإسراع لإجراء انتخابات الرئاسة في آجالها المحددة, حسب بيان لوزارة الدفاع. وفي كلمته التوجيهية أمام إطارات وإفراد الناحية العسكرية السادسة بالقطاع  العملياتي ببرج باجي مختار, أوضح ڤايد صالح أن "أغلبية الشعب الجزائري تريد  التخلص في أسرع وقت ممكن من هذا الوضع الحالي وتأمل في الإسراع لإجراء  انتخابات الرئاسة في آجالها المحددة", مضيفا أن الشعب الجزائري "المتسم بالوعي  العميق لكل ما يحيط بوطنه والمتسم بالقدرة الشديدة على التحليل الصائب لخلفيات  الأحداث الدائرة وطنيا وإقليميا وحتى دوليا, يرى أن إجراء الانتخابات  والاحتكام إلى الصندوق هو الحل الأمثل والأجدى والصوب للبلاد والعباد".    وأكد نائب وزير الدفاع الوطني بالمناسبة بأن "تمسك الجيش الوطني الشعبي  وحرصه الدائم على القيام بواجبه الوطني حيال الوطن والشعب, وفقا للمهام  المخولة له دستوريا, يملي عليه في هذه المرحلة الحاسمة اتخاذ كافة الإجراءات  المتعلقة بأمن المواطنين, وتوفير لهم كافة الضمانات التي تكفل لهم المشاركة  القوية والفعالية في الانتخابات الرئاسية بكل حرية وشفافية".    وأضاف مسترسلا في كلمته:" فانطلاقا من تطابق الأهداف الوطنية بين الشعب  الجزائري وجيشه, وباعتبار الجيش الوطني الشعبي هو من صلب هذا الشعب وملتزم كل  الالتزام بخدمته في كل الظروف والأحوال وملتزم اشد الالتزام بمرافقته اكثر في  كافة المراحل الحاسمة والحساسة, فإننا واثقون بان الشعب الجزائري الذي يقدس  وطنه ويدرك حجم التحديات التي تواجه الجزائر, ستكون له اليد الطولى والكلمة  الأخيرة في حسم نتائج هذه التحديات لصالح الجزائر". كما عبر ڤايد صالح عن يقينه بأن خصوصية الشعب الجزائري "المتميزة  والفريدة من نوعها , ستكون له الداعم النوعي في كسب كل الرهانات المعترضة,  لأنه شعب --كما قال--اثبت عبر تاريخه الطويل انه شعب التحديات لأنه بكل بساطة  يرجح دوما أعمال العقل والتفكير الصائب والواقعي حيال القضايا المصيرية التي  تعيشها بلاده". "وعليه فإننا مرتاحون كل الارتياح إلى أن خصوصية ترجيح كفة الجزائر وطنا  وشعبا-- يضيف قائلا-- هي الخصوصية الراجحة والفاصلة, وسيثبت الشعب الجزائري  ذلك وبقوة خلال موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة وسيعرف يقينا كيف يحسم رهان  هذا الاستحقاق الوطني الهام من خلال المشاركة المكثفة لكافة الشرائح الشعبية  وأداء حقهم بل واجبهم الوطني". كما شدد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي على أن الشعب الجزائري "المعتز  بتاريخه الوطني العريق سيعرف كيف يفوت الفرصة على المتربصين والمشككين من  بقايا العصابة الذين نحذرهم من جديد من محاولة التشويش على هذا الشعب الابي  الذي ستكون له الفرصة مرة أخرى لتشكيل معالم مستقبل الجزائر الواعد".

قايد صالح : الجيش أدرك منذ بداية الأزمة وجود مؤامرة ضد الجزائر و وضع استراتيجية لمواجهتها

أربعاء, 09/18/2019 - 13:51
أكد الفريق أحمد قايد صالح نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي اليوم الاربعاء بتمنراست أن قيادة الجيش أدركت منذ بداية الأزمة وجود "مؤامرة ضد الجزائر و شعبها" و وضع استراتيجية "محكمة" لمواجهتها وفقا للدستور وقوانين الجمهورية. وفي كلمة توجيهية إلى وحدات الناحية العسكرية السادسة بالناحية العسكرية ال6 بتمنراست اوضح قايد صالح :"أود في البداية أن أشير إلى أننا أدركنا منذ بداية الأزمة أن هناك مؤامرة تحاك في الخفاء ضد الجزائر وشعبها وكشفنا عن خيوطها وحيثياتها في الوقت المناسب ووضعنا استراتيجية محكمة تم تنفيذها على مراحل وفقا لما يخوله لنا الدستور وقوانين الجمهورية إذ واجهنا هذه المؤامرة الخطيرة التي كانت تهدف الى تدمير بلادنا" حسب بيان لوزارة الدفاع. و أمام هذا الوضع- يضيف الفريق قايد صالح- "قررت القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي من موقع مسؤوليتها التاريخية مواجهة العصابة وإفشال مخططاتها الدنيئة وتعهدنا أمام الله والوطن على مرافقة الشعب ومؤسسات الدولة ووفينا بالعهد يضيف نفس المصدر. وأضاف نائب وزير الدفاع الوطني قائلا:" انتهجنا ونحن نخاطب المواطنين المخلصين الأوفياء من أبناء هذا الوطن الغالي الخطاب الواضح أي الخطاب الصريح الذي علمتنا إياه الثورة التحريرية المجيدة. فكل خطاباتنا تنبع من مبدأ الوطنية بمفهومها الشامل ويسودها الثبات على صدق التوجه الذي ما فتئت تحرص القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي على تبليغه كلما أتيحت الفرصة إلى الرأي العام الوطني على وجه التحديد. فالتف الشعب برمته حول جيشه ووقف معه وقفة رجل واحد وقفة يطبعها التضافر والتضامن والفهم المشترك لما يجري في البلاد وقفة سيشهد لها التاريخ. والحمد لله لقد حافظنا معا على مؤسسات الدولة وعلى سيرها الحسن، هذه المؤسسات التي تمكنت من تحقيق في ظرف وجيز نتائج معتبرة ساهمت في طمأنة الشعب وخلق جو من الثقة المتبادلة.

شـرفي للإذاعــة : وزارة الداخلية حولت جميع صلاحيات تنظيم الانتخابات إلى السلطة المستقلة

أربعاء, 09/18/2019 - 11:31
أكد محمد شرفي، رئيس السلطة المستقلة للانتخابات، أن وزارة الداخلية والجماعات المحلية قامت بتحويل صلاحيتها في الاشراف على الانتخابات إلى السلطة ، واصفا المهمة الموكلة إليها بـ "التحدي الكبير في خدمة الوطن"، من خلال إنجاحات رئاسيات ديسمبر المقبلة وإجرائها في شفافية تامة تفرز رئيسا للجمهورية عبر الصندوق ويحرص المواطن على نزاهتها.   وأكد شرفي لدى استضافته الاربعاء ضمن برنامج "ضيف التحرير" للقناة الثالثة ، أن أعضاء السلطة المستقلة الذين أدوا القسم بعد تنصيبهم أمس الثلاثاء، أبدوا التزاما جادا ووعيا كبيرا بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم ولا يمكن التشكيك في مصداقيتهم ،مشيرا إلى اعتماد برنامج عمل متكامل لا يسمح لأي سلطة كانت التدخل في مساره وفي مهة السلطة. وأوضح شرفي أن السلطة تعمل حاليا على تعيين ممثلين عنها على مستوى الولايات والبلديات، مضيفا أن  وزارة الداخلية كانت تجند مليون موظف للانتخابات ، والسلطة بموجب القانون ستجند موظفي البلديات الذين سيكونون تحت رقابتها وسلطتها وليس سلطة الادارة المحلية ،حيث تم تحويل صلاحية وزارة الداخلية في هذا المجال إلى  السلطة المستقلة للانتخابات. ورفض ضيف الثالثة القول بتعيين أعضاء السلطة المستقلة للانتخابات ، مؤكدا أنه تم اقتراحهم من الأطراف المشاركة في الحوار الذي قادته هيئة كريم يونس بما فيهم المجتمع المدني والأاحزاب السياسية، وتم ا انتخاب رئيسها في جلسة عامة برفع الأيدي وبحضور الصحافة. المصدر : موقع الاذاعة الجزائرية

عبد القادر بريش للإذاعة :لا مفر من الانخراط في المسار السياسي والتوجه نحو الانتخابات الرئاسية

أربعاء, 09/18/2019 - 11:10
أكد بريش عبد القادر الخبير والناشط السياسي أن الجزائر اليوم باستطاعتها الخروج من الأزمة بأقل الأضرار وذلك بتنظيم انتخابات رئاسية بمتطلبات النزاهة والشفافية و الدخول بذلك  في عهد جديد . واعتبر بريش الذي نزل ضيفا على برنامج ضيف الصباح للقناة الإذاعية الأولى هذا الأربعاء أن الذهاب إلى الانتخابات  يعد تحديا كبيرا في ظل المعطيات الراهنة وضيق الوقت وهذا نظرا للوقت الضائع في حلحلة الأزمة وإيجاد مخارج لها من خلال فشل الحوار الذي تقدمت به السلطة  وكذا المخاض الذي تولدت عنه لجنة الوساطة والحوار. ونوه بحرص قيادة المؤسسة العسكرية ودفعها لتسريع وتيرة الحوار ولو لا ذلك لما شهدنا اليوم حسبه  استدعاء الهيئة الناخبة وتحديد تاريخ الانتخابات بعد ان اعتقد الكثير أن الانتخابات لن تكون إلا في مطلع السنة القادمة. واليوم يضيف ذات المتدخل و بتأسيس هذه السلطة المستقلة للانتخابات وبانطلاق مسار التحضير الجدي لهذه الاستحقاقات  بدت الأمور أكثر جدية و تسير بوتيرة متسارعة. وأضاف بريش  أن البلد دخل في وضع سياسي صعب بعد الحراك فبدون رئيس جمهورية منتخب و شركاء أجانب يبقى المشهد يطبعه الغموض والضبابية وهذا الأمر يؤثر على الاقتصاد. ولهذا  واستنادا لضيف الأولى فإنه لا مفر اليوم  من الانخراط في المسار السياسي لأنه لا حل لنا إلا بالذهاب للانتخابات الرئاسية ووضع اللبنة الأولى في البناء المؤسساتي مشيرا إلى أن مسألة الثقة في التوجه للانتخابات هامة وحساسة لأنه و في عهد النظام السابق حدثت هوة كبيرة بين المجتمع والشعب والسلطة واسترجاع هذه الثقة تبنى بالممارسات و بالأفراد الذين يشرفون على العملية وهذا ما نرجوه يقول المتحدث  من السلطة المستقلة للانتخابات التي تواجه تحديا كبيرا وذكر بريش انه لا حل إلا بالتوجه إلى بناء الجزائر الجديدة في إطار مؤسساتي جديد ونظام حكامة جديد واليات ونخب ومنهجية  جديدة . وختم عبد القادر بريش أن الحراك يطالب اليوم بالحصول على النتائج المرجوة لان الثورة السلمية في الجزائر متميزة من خلال مرافقة المؤسسة العسكرية للحراك والتعهد بتحقيق مطالبه ومن ضمنها إجراء الانتخابات التي ستكون لحظة فارقة في تاريخ الجزائر المعاصرة. المصدر: موقع  الإذاعة الجزائرية  

قرارات هامة لتأهيل نشاط مركب الحجار يوصي بها مجلس وزاري مشترك

أربعاء, 09/18/2019 - 10:23
 ترأس الوزير الأول،  نور الدين بدوي، أمس  اجتماعا لمجلس وزاري مشترك خصّص لدراسة الإجراءات الاستعجالية الواجب اتخاذها لفائدة مركب سيدار – الحجار، بمشاركة وزراء الداخلية والطاقة والصناعة والمناجم والأشغال العمومية والنقل والأمين العام وزارة المالية وممثل عن وزارة الدفاع الوطني و كذا مسؤولوا مؤسسات قطاعي الصناعة والمناجم والنقل المعنيين بهذا الملف. و بعد التشخيص الدقيق للوضعية الحالية للمركب والسماع لمختلف الاقتراحات، أكد  الوزير الأول  أن الهدف من هذا الاجتماع هو تأهيل نشاط مركب الحجار الذي يعد فخر الصناعة الوطنية ومكسبا يجب حمايته، مبرزا الدور الكبير والمسؤول لكافة عماله ومسيريه في الحفاظ عليه. وبغرض المعالجة الفورية لمختلف العراقيل التي أعاقت سيره هذه السنة، وإعادة بعث نشاطه وفقا للمعايير الواجب اتباعها وتطوير قدراته الانتاجية، تم اتخاذ القرارات التالية بغية حماية المنتوج الوطني وترقيته حيث  تقرر : -إلزام كل مؤسسات إنجاز مشاريع عمومية بتموين ورشاتها، بصفة حصرية، من مادة الحديد المنتجة محليا وبالأساس من مركب الحجار، وبالتالي يجب إدراج هذا الشرط من اليوم فصاعدا في دفاتر الشروط المتعلقة بكل مشروع ممون من طرف الخزينة العمومية. وتجسيدا لهذا القرار، تم تكليف مركب الحجار بضمان تواجد نقاط بيع لمنتوجاته على مستوى كافة التراب الوطني. وبهدف المتابعة اليومية لمدى تنفيذ الإجراءات الاستعجالية المقررة لفائدة مركب الحجار ومنجمي الونزة وبوخضرة، تقررإنشاء لجنة وزارية مشتركة تشرف عليها وزيرة الصناعة والمناجم، تتشكل من قطاعات الدفاع الوطني والداخلية والمالية والطاقة والتجارة والأشغال العمومية والنقل والموارد المائية والعمل والتجارة والتكوين المهني. هذه اللجنة التي لها امتدادها على مستوى ولايات عنابة وتبسة وسوق أهراس وقالمة والطارف، يجب أن تعتمد على البراغماتية والميدان في عملها،  لتقدم تقاريرها الدورية مرة كل شهر والتي تكون محل دراسة خلال اجتماع مجلس وزاري مشترك. - وضع خلايا يقظة على مستوى الولايات المعنية تحت إشراف وزير الداخلية، تتولى عمليات الرصد اليومي واستباق الحلول لضمان التموين العادي لمركب الحجار والاستغلال الأمثل لثرواتنا المنجمية لفائدة تنمية المنطقة. وهنا تدعى كل الولايات لأن تتكيف في تنظيمها مع الخصوصيات الاقتصادية التي تزخر بها، ووضع ذلك في خدمة ساكنتها بالدرجة الأولى. -تجنيد كل المؤسسات المتدخلة من مؤسسة مناجم الحديد شرق MFE، ومركب الحجار وشركة النقل بالسكك الحديدية SNTF، ومجمع لوجيترانسLOGITRANS لضمان التموين المنتظم للمركب بالمادة الأولية لتفادي أي تذبذب في عملية الإنتاج، وتدعيم القدرات اللوجيستية من خلال تجنيد قطار شحن إضافي وتعزيزها بشاحنات النقل البري. -التسريع في دراسة طلب مركب الحجار لدى البنك الخارجي الجزائري من أجل السماح له بمواجهة أعبائه المالية خاصة الوفاء بديونه المستحقة لدى الغير. -تكليف وزير النقل بتسريع عملية عصرنة وازدواجية خط السكة الحديدة المنجمي-شرق، بغية تثمين الاستثمارات العمومية التي تم الانطلاق فيها وضمان ديمومتها وصيانتها. -إيلاء الأهمية للعنصر البشري من خلال ضمان التكوين المستمر لفائدة كل المستويات من الموارد البشرية بغرض تأهيلها للقيام بدورها على أكمل وجه لفائدة التنمية الوطنية، وعليه تقرّر إعادة الإعتبار للمعهد الوطني للمناجم ببرج البحري ووضعه لفائدة القطاع واستغلاله مع القدرات الجامعية والمدارس المتخصصة لفائدة التنمية الوطنية.  في الأخيرسيتم عقد دورة لمجلس مساهمات الدولة قصد دراسة المسائل المتعلقة بتطوير كل من نشاطي المناجم وإنتاج الحديد ببلادنا.  

رئيس الدولة يجري حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين

ثلاثاء, 09/17/2019 - 20:27
أجرى رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، هذا الثلاثاء، حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين، وفقا لأحكام المادة 92 من الدستور، حسب ما جاء في بيان للرئاسة. وحسب ما جاء في البيان فقد "تم تعيين كل من السادة: عيسى عروة واليا لولاية سكيكدة الشيخ العرجة واليا لولاية مسيلة حجري درفوف واليا لولاية معسكر عبد القادر جلاوي واليا لولاية وهران أبو بكر الصديق بوستة واليا لولاية ورقلة كمال توشان واليا لولاية البيض الغالي عبد القادر بلحزاجي واليا لولاية برج بوعريريج مصطفى آغامير واليا لولاية اليزي ومن جهة أخرى تم تعيين السيدة والسادة الآتية أسماؤهم كولاة منتدبين: جمال قاسمية واليا منتدبا للمقاطعة الادارية للشراقة يوسف بشلاوي واليا منتدبا للمقاطعة الادارية لزرالدة سمير نفلة واليا منتدبا للمقاطعة الادارية للدار البيضاء فوزية نعامة واليا منتدبا للمقاطعة الادارية لسيدي أمحمد الشريف بودور واليا منتدبا للمقاطعة الادارية لبراقي يازيد دلفي واليا منتدبا للمقاطعة الادارية لحسين داي عمار القواسم واليا منتدبا للمقاطعة الادارية لدرارية وسيلة بوشاشي واليا منتدبا للمقاطعة الادارية لجانت عبد الوهاب زيني واليا منتدبا للمقاطعة الادارية لدبداب البار أمبارك واليا منتدبا للمقاطعة الادارية لبوعينان خالدي أحسن واليا منتدبا للمقاطعة الادارية لعلي منجلي نسيب نجية واليا منتدبا للمقاطعة الادارية لسيدي عبد الله حبيطة محمد شوقي واليا منتدبا للمقاطعة الادارية لذراع الريش". المصدر : وكالة الأنباء الجزائرية

الصفحات